MBA GROUP
منتدي طلاب ماجيستير MBA النيلين يتشرف بدعوتك للتسجيل فيه

فمرحبا بك...................................................

مع تحيات الدفعة الاولي MBA

تحديات ثقافية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تحديات ثقافية

مُساهمة من طرف ابوايهاب في الثلاثاء يونيو 29, 2010 12:11 am

المسلمون والتحدى الثقافى










فإن المتأمل من جيل المسلمين المعاصرين، ممن لم يعاصر فترة الاستعمار الغربي لبلاد المسلمين حيث يتعجب ويتساءل: كيف ساغ للأمة المسلمة بكل طبقاتها أن تعيش زمناً من عمرها تحت حكم المستعمر النصراني ؟ كيف كانت تُدار البلاد بأيدي غير المسلمين ؟ ما هو شعور المسلم- في ذلك الوقت- بما آلت إليه أحوال أمته ؟ إلا أن هذه الأسئلة التعجبية تخفُّ وطأتها على المسلم المعاصر، ويفهم أجوبتها حين رأى بعينه كتائب المستعمر الغربي، وجيوشه المدرعة تعود من جديد إلى بلاد المسلمين في أفغانستان والعراق، لتحكمها بسلطانها الصليبي الغاشم، وتسيطر عليها بآلتها العسكرية المتفوقة، ويبقى المسلمون المعاصرون - في خضم هذه الأحداث الجارية المتلاحقة - في دهشة وتعجب، قد بُهتوا من عظيم الخطْب، وشدة الموقف، ولا يبعد أن يأتي جيل لاحق من أبناء المسلمين فيتعجب من زمننا، وما آلت إليه أحوالنا، ويتساءل: كيف عاد المستعمر الغربي إلى بلاد المسلمين بعد أن أخرجوه منها ؟ كيف عاش المسلمون حياتهم تحت حكم النصارى ؟ أما كان في المسلمين قوة يفضُّون بها مشكلاتهم بدلاً من أن يأتي الغربي ليتولى ذلك نيابة عنهم؟.

إن الواقع يشهد بأن التاريخ لا يرحم، وتلمُّس الأعذار بين الأجيال قليل، ومع ذلك فإن ما وصلت إليه أحوال الأمة اليوم لم يكن نتاج ظروف ثقافية واقتصادية وسياسية واجتماعية قريبة فحسب، وإنما سبقتها أحوال وظروف كثيرة، تراكمت عبر جمع من الأجيال الماضية، تفاوتت فيها مسؤوليات الأجيال، بين الخطأ اليسير والفاحش، حتى تتوَّجت في هذا الجيل المعاصر بصورة من صور الاستلاب شبه الكامل لشخصية الأمة ومقوماتها، تعاضدت فيها قوى الشر المعادية للإسلام للإجهاز على البقية الباقية من قوى الأمة وإمكاناتها.

وقد ساعد على ذلك تخلف الأمة الحضاري العام، الذي شمل جميع مرافق الحياة، ولاسيما فيما يتعلق بالتفوق التقني، وما ترتب عليه من التفوق الصناعي، مما سمح للغزو الثقافي الأجنبي أن يمتد عبر هذا الفراغ الحضاري إلى داخل حصوننا، وأخص خصوصياتنا.

وقد ساعد تقدم وسائل الاتصال بأنواعها المختلفة على أن تصل الثقافة الأجنبية إلى أعمق نقطة وأبعد زاوية في حياة المسلمين المعاصرة، حتى إن المتأمل لا يكاد يجد جانباً من الحياة المعاصرة سلم من أن تطاله وسائل الاتصال بقدراتها المتفوقة.

ولعل ما تتوَّجت به عبقرية تقنية الاتصالات الحديثة من اختراع الهاتف المتنقل المزود بالعدسة الدقيقة ما يشير إلى هذا العمق الضارب في أخصِّ الخصوصيات الإنسانية؛ بحيث لم يعد للإنسان المعاصر ساحة يتحرك فيها ضمن خصوصيته الشخصية، فليست أكثر من لحظة خيانة يُدار فيها مفتاح الهاتف المتنقل ليصبح الشخص الغافل بصورته وصوته وانفعالاته مادة ثقافية للمستهلكين، فلا يستطيع أن يردَّ عن نفسه المتطفلين، ولا يستطيع أيضاً أن يمحو ما تناثر من شخصه عبر الأثير، وللمتأمل أن يتخيل حين تكون الفريسة من المخدَّرات في البيوت، المحجوبات بالجلابيب والخُمُر، مما يُعطي القضية حجمها الفعلي، وخطرها الحقيقي، ولعل القضية لا تنتهي عند هذا الحد، فإن التقدم التقني في مجالات الاتصال يسير بخطى متسارعة نحو مزيد من التفوق المثير للاستهلاك، ولا يُدرى ما يخبئه القدر في المستقبل من مجالات التفوق التقني الخطيرة في ميدان الاتصالات.

إن التحدي الثقافي الأجنبي المعاصر الذي يهدف إلى تذويب الشخصية المسلمة، وضياع معالمها لا يقل خطراً عن التحدي العسكري بما يحمله من الفتك والتدمير؛ فلئن كان الخطر العسكري يهلك الأبدان والأجساد، فإن الخطر الثقافي يفسد القلوب والأرواح، والإنسان قبل أن يكون إنساناً ببدنه فهو إنسان بروحه، فأي قيمة تبقى للبدن إذا فسدت الروح ؟

إن البشرية المعاصرة في أمسِّ الحاجة إلى أمة الإسلام، التي تحمل وحدها الحق الصافي في الرسالة الخاتمة، وما لم تتدخل الأمة الإسلامية لإنقاذ البشرية التائهة من مسيرها المظلم، المتسارع نحو المجهول، المدعوم بالتقدم التقني، وتطبيقاته الصناعية : فإن الهلاك والدمار سوف يطال الجميع، فإن سنن الله لا تتخلف عن المفرطين والمقصرين، ولعل في التوصيات والمقترحات الآتية ما يُعين على الخروج من هذه الأزمة الثقافية المعاصرة:

1-رصد مجالات الغزو الثقافي الأجنبي للأمة المسلمة ومؤسساتها الاجتماعية المختلفة، بما يكشف الخطط الهدامة التي يحملها الاستشراق والتنصير والاستعمار، ويُوقظ الأمة لخطرها على العقيدة والأخلاق، وعلى كيان الأمة ومستقبلها.

2-تبصير الحكومات الإسلامية بخطر التحدي الثقافي، وأهدافه وغاياته من خلال مراكز رسمية للرصد، تزود المسؤولين بتحركات أدوات الغزو الثقافي في بلاد المسلمين.

3-دراسة أساليب الغزو الثقافي الحديث، وآلياته المتطورة، ومداخله الجديدة للوقوف على مستجداته الحديثة، والتصدي له بما يكفُّه، أو يخفف من آثاره السلبية.

4-وضع مادة دراسية متجددة ومناسبة لجميع طلاب المراحل التعليمية المختلفة المدنية والعسكرية، توضح التحدي الثقافي الذي تعيشه الأمة، وخطره المحدق بها، وسبل حماية الأمة من آثاره الخطيرة.

5-دعوة الأدباء والمفكرين والشعراء والقصصيين للكتابة في مجال تحديات الأمة الثقافية بالأسلوب الأدبي والقصصي المشوق - شعراً أو نثراً- ليسهموا بعطائهم في الدفع عن الأمة، وتبصيرها بمصالحها.

6-القناعة الكاملة بأن الإنسان المسلم، عقيدته وأخلاقه وسلامته، أغلى ما تملكه الأمة، وهذا يتطلب بالضرورة رعايته وتربيته تربية إسلامية شاملة تُعده إعداداً يناسب متغيرات الحياة المعاصرة، وتحدياتها الثقافية والسياسية والاقتصادية.

7-الحذر في التعامل وتبادل المعلومات مع المنظمات والهيئات الدولية المعنية بالشؤون الثقافية، مع السعي الحثيث في تكوين منظمات دولية إسلامية مناظرة، يستغني بها المسلمون عن غيرها، مع توثيق الصلة بين المنظمات والهيئات الإسلامية والعربية الحالية، المحلية منها والإقليمية والدولية.

8-دعم برامج وخطط الترجمة للعلوم والمعارف الأجنبية، التي تحتاجها الأمة لنهضتها، والتوسع في أنشطتها بهدف تعليم الأمة المسلمة بلغتها العربية، مع قصر الترجمة على العلوم التقنية، وتطبيقاتها الصناعية، دون غيرها من مجالات الثقافة العامة.

9-اعتماد اللغة العربية لغة الاتصال والتخاطب والكتابة بين المسلمين بصورة عامة، باعتبارها وعاء الأمة الحضاري، وأداتها الثقافية والفكرية، والاقتصار في استخدام اللغات الأجنبية الحية ضمن حد الضرورة التي لابد منها، وعدم السماح لها باحتلال مواقع التأثير بدلاً عن اللغة العربية.

10- وضع الضوابط الشرعية والتربوية لإحكام خطط الانفتاح على الثقافات الأخرى، بما يحقق الاستفادة الصالحة، واقتناص الحكمة النافعة في غير انفلات أخلاقي، أو ضلال عقائدي.

11- إحياء حاسة التفريق عند المسلمين بين مفهوم العلم، باعتباره خاصية إنسانية لا وطن لها، وبين مفهوم الثقافة، باعتبارها خاصية أممية، تنفرد كل أمة بخصوصياتها: العقائدية، والسلوكية، والاجتماعية.

12-إعادة تأصيل الفروع المختلفة للعلوم الإنسانية من الوجهة الإسلامية؛ لكونها - في الجملة - تمثل ثقافة وافدة، قد أصبحت جزءاً من برامج كثير من مؤسسات الأمة التربوية، مع السعي الحثيث في بناء مجموعة جديدة من هذه العلوم الإنسانية مستمدة من تراث الأمة الثقافي، وتاريخها الحضاري.

13- وضع الضوابط الشرعية والتربوية لجميع الأنشطة الفنية والإعلامية بما يكفل حصرها ضمن الإطار المقبول شرعاً، و يسخرها لخدمة الدين، ونشر رسالته السامية للبشرية، وهذا بالضرورة يتطلب خدمة الرسالة الإعلامية والفنية بما يحقق رواجها وانتشارها بنجاح في وسط ثقافي عالمي شديد التنافس.

14-إعادة مفهوم الكف عن الممنوعات الشرعية إلى أذهان المسلمين باعتباره سلوكاً إسلامياً يثاب عليه المسلم بامتناعه؛ فإن كثيراً من عناصر الثقافة الوافدة لا يمكن الوقاية منها، أو التحصُّن من خطرها إلا بالكف عنها، لاسيما وأن مهارات الانتقاء الموفقة عن الثقافات الأخرى ليست قدرة متاحة لكل شخص، ومع ذلك لابد من التدريب على هذه المهارات الانتقائية، مع درجة كافية من التحصين الضروري للثبات على الحق، وضبط السلوك الخلقي.

15-التسليم الكامل بأنه بقدر ما بين الرجل والمرأة من التشابه في الإنسانية والحاجات والغايات، بقدر ما بينهما من الاختلاف والتباين في الوظائف والأساليب والطبائع، فالتشابه بين الجنسين لا يعني التطابق والتساوي، والاختلاف بينهما لا يعني الاحتقار والانحطاط، فلكل جنس وظيفة ومهام تناسب طبيعته وفطرته، وتحقق إنسانيته وشخصيته، وهذا الفهم من شأنه تقليص مجالات التنافس بين الجنسين، وتضييق ميادينها، ومن ثمَّ دفع كل جنس لما خُلق له، ومساعدته للاهتداء إلى سبيله المرسومة، فالفروق بين الجنسين قائمة في أصلها على اختلاف الوظائف والمسؤوليات، وعند هذه النقطة المحورية تصطدم الثقافة الإسلامية بمعاييرها الربانية مع كثير من الثقافات الحديثة الوافدة، وتصبح قضية المرأة - بأبعادها المختلفة - المؤشر الحقيقي لمدى ارتباط الأمة المسلمة بثقافتها.

16-إعادة الوعي الإيماني الصحيح إلى أذهان المسلمين بحجم الحياة الآخرة ونعيمها في مقابل الحياة الدنيا وزينتها، بما يكفل انضباط المسلم أمام مغريات الثقافات الوافدة وفتنتها، ويحقق درجة من الثبات على المبادئ الأخلاقية، والأصول الشرعية، وهذا لا يتحقق إلا باعتماد التربية الإيمانية أساساً ضرورياً في بناء الإنسان المسلم، وتكوين شخصيته الإسلامية المتميزة بإيمانها، باعتبارها الحصن الحصين ضد الغزو الثقافي الوافد .

17-الوعي بعظم ما ابتليت به الأمة المسلمة في غالب أقطارها حين حرمت من تطبيق شريعتها بصورة متكاملة؛ إذ تمثل القوانين الوضعية أعظم غزو ثقافي وافد أصاب الأمة في عمقها، وفي أخص خصوصياتها، التي تميزها عن غيرها من الأمم، وهذا بالضرورة يوجب على الأمة بصورة عامة، والحكومات بصورة خاصة العودة الصادقة إلى الشريعة الإسلامية، باعتبارها المصدر الوحيد للتشريع عند المسلمين، ووضع الخطط المناسبة لاستئناف حياة إسلامية وفق ما يعتقده المسلمون شريعة يدينون بها، ومنهاجاً للحياة يسيرون في ضوئه.

18-تفعيل مبدأ الإجماع عند علماء المسلمين المعاصرين، باعتباره المصدر الثالث من مصادر التشريع الإسلامي، المكون لثقافة المسلم في كل عصر، بحيث يعود للمسلمين احترامهم لهذا المبدأ، وثقتهم فيه، ومن ثمَّ أخذهم به اعتقاداً وعملاً، وهذا يتطلب وضع آلية حديثة، تُسند إلى جهة شرعية موثوقة، تكون محور تلاقي العلماء بأشخاصهم أو بأقلامهم، ولعل في الشبكات العنكبوتية الحديثة ما يحقق هذا الغرض بصورة متفوقة، مع اتخاذ التدابير الفنية والإدارية اللازمة لضمان سلامة توثيق المعلومات، وانتسابها إلى أصحابها بكل دقة .

19-احترام اجتهادات العلماء، بصورة عامة؛ لكونها جزء من تراث الأمة الإسلامية الثقافي والفكري، المنبثق عن النظر في الوحي المنزل - في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم - بحيث يستغني المسلمون بثروتهم العلمية، ونظرات علمائهم الاجتهادية عن التطلع إلى التشريعات الوضعية المنبثقة - في أصل الأمر -عن الأهواء الجاهلية، المعرضة عن الوحي المبارك، وهذا يتطلب إعادة ترتيب وتدوين تراث الأمة الثقافي، بفروعه المختلفة، وتسهيل الوصول إليه؛ ليكون متاحاً للباحثين .

20-الوعي بصعوبة الفصل - في هذا العصر - بين التطفل على الغير في علومه ومعارفه ومنتجاته، وبين المحافظة على الشخصية الثقافية دون خدوش، وهذا بالضرورة يتطلب الاعتماد على الذات الإسلامية في التقدم والنهضة، والتعاون فيما بين المسلمين لتحقيق درجة الاكتفاء الذاتي للخروج من الأزمة الحضارية المعاصرة.

21-الوعي بحجم وخطر الثقافة الوافدة عبر وسائل الإعلام المختلفة، ولا سيما المرئية منها، مقابل ضآلة ثقافة الكتاب، ولاسيما الكتاب الإسلامي، مما يوجب التأكد على بث الوعي الجاد بين المسلمين بأهمية الكتاب، باعتباره مصدراً ضرورياً لتكوين شخصية المسلم، وبناء عقله، ونضج تفكيره، مع التحذير من الرسالة الإعلامية الوافدة، وخصوصاً المرئية منها, بما تحمله في كثير من الأحيان من انحراف فكري وسلوكي، يتعارض - بصورة صارخة - مع أبسط المبادئ التربوية الإسلامية.

22-توسيع دائرة الثقافة الإسلامية لتشمل جميع بلاد الدنيا، وجميع فئات الناس، على مختلف مشاربهم وعقائدهم؛ بحيث تكون للمسلمين مزيد وعي وثقافة، وتكون لغير المسلمين دعوة وإرشاداً، وهذا يتحقق من خلال تبسيط الخطاب الثقافي الإسلامي، وبثه عبر كل وسيلة اتصال مشروعة؛ ليستوعب الجميع بلغاتهم المختلفة، وحدود قدراتهم المتفاوتة.

23-نشر التعليم الإسلامي ليستوعب جميع المسلمين، بحيث يكون متاحاً لكل الفئات والطبقات في المجتمع ذكوراً وإناثاً، بأيسر السبل والتكاليف، وهذا لا يتحقق إلا بخطة تعليمية شاملة تهدف إلى التوسع في إقامة المدارس والمعاهد والجامعات، واستخدام وسائل التعليم الحديثة عن بعد بكل أنواعها المختلفة، بما يكفل الوصول بالمعرفة الإسلامية الصحيحة إلى جميع المسلمين في العالم، بما في ذلك المناطق النائية عن العمران.

24-إحياء التعاون بين مؤسسات المجتمع المختلفة، ونبذ الازدواجية والتناقض في أهدافها وغاياتها ووسائلها، لتعمل جميعاً على مواجهة التحدي الثقافي الوافد، وهذا يوجب تأهيل هذه المؤسسات بأنواعها المختلفة : الأسرة، المدرسة، المسجد، وسائل الإعلام … لتكون أداة ثقافة إسلامية، ومحضناً تربوياً، وحصناً منيعاً ضد الثقافة الوافدة.

25-الربط بين الثقافة الإسلامية وواقع الحياة العملية؛ بحيث يجد الناشئ فيها حلولاً وإجابات عن مشكلاته الواقعية، فيرتبط في ذهنه الدين بالحياة، وهذا يتطلب التوصية بأهمية استيعاب مناهج التربية الإسلامية لحاجات الطلاب، وربطها بواقعهم الفعلي، وتلمسها لمشكلاتهم القائمة، بحيث يستغني بها التلميذ عن المصادر الثقافية المشبوهة.

26-إعطاء العلوم التطبيقية بأنواعها المختلفة حقها من الاهتمام في مقابل العلوم النظرية، بما يكفل للمسلمين امتلاك التقنية اللازمة وتطويرها للاكتفاء الذاتي، دون الحاجة إلى الغير، الذي لا يقدمها عادة إلا وهي مشوبة بثقافته، مختلطة بمفاهيمه وتصوراته، وهذا يتطلب التوسع في تعليم العلوم الحديثة، وتشجيع البحث العلمي، وفتح مراكز للمعلومات، وتوثيق الصلات وتبادل الخبرات بين المراكز العلمية في البلاد الإسلامية.

27-اعتماد جرعات ضرورية من الثقافة الشرعية لجميع طلاب المراحل التعليمية المدنية والعسكرية؛ بما يضمن تكوين الشخصية الإسلامية السوية، وإعطاء الطالب قسطاً من ثقافته الدينية التي تزوده بالمعتقد الصحيح، وتعينه على أداء عبادته على الوجه المشروع، وهذا يوجب وجود مناهج دينية في جميع مراحل التعليم المختلفة، تعنى بالعلوم الشرعية الضرورية للمسلم في معتقده وعبادته.

28-تدريس العلوم والمعارف المختلفة بنوعيها : النظرية والتطبيقية من الوجهة الإسلامية، فلا يُقاس حجم الوجهة الدينية في التعليم بكثرة موادها الدراسية فحسب، وإنما تُقاس - إضافة إلى ذلك - بمدى صلتها أو تعارضها مع الدين، بحيث تصب كل المعارف والعلوم بفروعها المختلفة في رحاب الله تعالى، فتكون موارد دينية؛ إذ المعرفة في أصلها من عند الله تعالى، سواء كانت المعرفة الواردة عن طريق الوحي، أو المعرفة المبثوثة في الكون، فكلاهما يدل على الله جل جلاله، ويعبِّد الناس له سبحانه وتعالى، فلا يمكن - والحالة هذه - أن يتعارضا؛ وهذا الفهم يوجب ربط المعرفة التعليمية بالدين، بحيث لا تتعارض أي فكرة - أياً كانت - مع مفهوم إسلامي صحيح، بل تتسق معه وتؤيده.

29-التسليم الأكيد بالارتباط الوثيق بين الثقافة والإعلام بما لا يدع مجالاً للشك بأن الثقافة الإسلامية مرهونة - إلى حد كبير - بقدرة ونزاهة وصدق الرسالة الإعلامية، وهذا بالضرورة يحتم على المؤسسات الإعلامية في بلاد المسلمين إعادة النظر في أهدافها وبرامجها وأساليبها، بما يخدم رسالة الأمة، ويعزز ثقافتها، ويغنيها عن غيرها.

30-إعادة النظر في البعثات الخارجية للدول الأجنبية، ولاسيما للنساء، في ضوء المفاهيم الإسلامية، مع ضرورة تقويم التجارب السابقة للابتعاث الخارجي في ضوء الأهداف التي وضعت له؛ فإن الواقع التطبيقي يشهد تجاوزات شرعية، إضافة إلى انخفاض مستوى مخرجاته في مقابل حجم مدخلاته الهائلة؛ إذ لم يتحقق للأمة هدف اكتفائها من العلوم والمعارف، واستغنائها عن أعدائها، باعتباره هدفاً استراتيجياً للابتعاث، وإنما زاد ارتباط المبتعث ببلاد بعثته شوقاً من جهة، ومصدراً للمعرفة من جهة أخرى، ولم تزل الأمة قابعة في ذيل ركب الحضارة الحديثة، تتكفف غيرها، وتتطفل على موائد أعدائها، مما يهدد كيانها وثقافتها، وهذا الوضع يوجب بالضرورة السعي الجاد في إغناء المسلمين بمراكز العلم ضمن الوطن الإسلامي، وتضييق فرص الابتعاث للدول الأجنبية على الدراسات العليا النادرة للرجال المؤهلين ثقافياً واجتماعياً، مع الاستمرار في تقويم التجارب وفق حاجات الأمة المتجددة، ومتطلبات العصر الحديث، والجدوى من استمرار الابتعاث.

31-وضع خطة للغزو الثقافي المعاكس لغير المسلمين، فيكون الهجوم بدلاً عن الدفاع، فتتخذ الأمة عبر بعض مؤسساتها الثقافية الدعوية خططاً لبث المعرفة الإسلامية بصفائها إلى غير المسلمين، فهذا من شأنه دعوتهم من جهة، وإشغالهم بالدفاع في ساحاتهم من جهة أخرى.

32-كشف الصلة بين المذاهب الهدامة المنتسبة إلى الإسلام وبين الغزو الثقافي الأجنبي، مما يوجب فضح أهداف هذه المذاهب وغاياتها الهدامة في إضلال الأمة، وتشويه شخصيتها الإسلامية في صور شاذة لا تنتمي إلى الإسلام في شيء.

33-مساندة الأقليات المسلمة في العالم أمام التحديات الثقافية الرامية إلى محو شخصيتهم الإسلامية، وإذابتهم في كيانات مجتمعاتهم، وهذا يتطلب التعاون مع هذه الأقليات عن طريق الهيئات الرسمية والخيرية للمحافظة على هويتهم الإسلامية، من خلال تزويدهم بالكتاب المدرسي، والنشرة الثقافية، والوسيلة الإعلامية، مع إقامة الدورات العلمية، والتوسع في منح الابتعاث لمؤسسات التعليم المختلفة في الوطن الإسلامي.

34-دعم الهيئة الإسلامية العالمية للتعليم التابعة لرابطة العالم الإسلامي، لتكون أداة محورية لربط مؤسسات المسلمين التعليمية في العالم، بما يمكن الجميع من تبادل الخبرات، وتنسيق الجهود، وهذا يستلزم دعم الهيئة الفتية مادياً بالميزانية اللازمة لتنفيذ خططها التعليمية، ومعنوياً بالدعاية لها، وتسهيل مهمتها، وحضور اجتماعاتها، وتلبية دعوتها.

35-السعي الجاد في استقطاب العقول المسلمة المبدعة ضمن إطار البلاد الإسلامية، والاستفادة الصادقة من خبراتها وإنتاجها، مع احترام وتقدير جهودها ودعمها بما يكفل كفَّها عن التطلع نحو إغراء الدول الأجنبية المادي والمعنوي، وهذا بالضرورة يوجب دعم المؤسسات العلمية في البلاد الإسلامية بالوسائل المتنوعة لتكون أداة جذب للعقول المفكرة، والشخصيات المبدعة، قادرة على اكتشافهم من جهة، وقادرة أيضاً على تنميتهم من جهة أخرى. مع التأكيد على أهمية توعية المبدعين بضرورة خدمتهم لأمتهم، وأن إخفاق المؤسسات العلمية في بلادهم لا يكفي عذراً للهجرة إلى أعدائهم، وبث معارفهم عندهم، فهذه أقل ما يُقال فيها أنها خيانة للأمة، وهروب من مواجهة الواقع بالإصلاح والتغيير، مع اقتراح إنشاء منظمة إسلامية عالمية تعنى بشؤون المبدعين من جميع التخصصات، فتقوم بحصرهم، والتواصل معهم، ورعاية حاجاتهم، وتكون أداة اتصال فيما بينهم.

36-العمل الجاد على إعداد المعلم المسلم إعداداً علمياً متكاملاً، باعتباره محور العملية التعليمية، وهذا يتطلب إعادة النظر في الخطط الدراسية لإعداده؛ بحيث تتناسب مع وضع الأمة وتخلفها المعاصر، وحاجتها الملحة إلى الطاقات المبدعة في كل ميدان، للخروج من أزماتها الحضارية الخانقة.

37-مراجعة التوصيات المنبثقة عن المؤتمرات والندوات والحلقات الإسلامية الكثيرة الخاصة بالقضية الثقافية، ولاسيما المؤتمرات التعليمية الإسلامية العالمية الأربع، وما يتمخض عنه هذا المؤتمر الحالي؛ بحيث تفعَّل هذه التوصيات، وتُنشر بين جميع المؤسسات التربوية؛ للاستفادة منها، باعتبارها المنطلق لضبط ثقافة المسلم المعاصر، والمحافظة على شخصيته الإسلامية.

إن الناظر في هذه التوصيات والمقترحات ليهوله حجم الإصلاح المطلوب؛ فإن المشكلة الثقافية - بما تحمله من التنوع - تكاد تتشعب في كل مجالات وأنشطة الأمة، فهي قضية محورية وأساسية، لا يمكن للأمة المسلمة أن تخرج من أزماتها المعاصرة، وإخفاقاتها المتتالية إلا بحل المشكلة الثقافية، ضمن المسارين المهمين: الأصالة بمعنى المحافظة على الثوابت وعدم الذوبان، والمعاصرة بمعنى الانتقاء الموفق ضمن مسيرة التقدم الحضاري، ولاشك أن هذين المسارين يتطلبان من الجهود الروحية والفكرية والاقتصادية والسياسية ما هو كثير، ولعل ذلك يتحقق في القريب، فليس شيء على الله بعزيز، حين تصدق النيات وتخلص المقاصد، ويتحول القول إلى عمل .هذا والله تعالى الموفق
avatar
ابوايهاب
كاتب جديد
كاتب جديد

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى